أفضل سيرة كتبت عن الشيخ بقلم أبنه الشيخ عبدالرحمن بن عبدالله بن زيد آل محمود، من كتابه جواهر الشعر، وأتمنى نشرها في كتاب مستقل.

   نسبه:    هو الشيخ عبدالله بن زيد بن عبدالله بن محمد بن راشد بن إبراهيم بن محمود بن منصور بن عبدالقادر بن محمد بن علي بن حامد الشريف. وآل محمود من آل حامد – أمراء سيح الأفلاج – من ذرية الإمام حامد بن ياسين الشريف أمير الوادي، ويتصل نسبهم بالحسن بن علي بن أبي طالب. مولده ونشأته: ولد في حوطة بني تميم في جنوب نجد سنة 1327 للهجرة، ونشأ بها بين والديه، وكان والده رجلاً صالحاً محباً للعمل، فتعهد…
طلبه للعلم:  تلقَّى دروسه الأولى على الشيخ عبدالملك بن إبراهيم آل الشيخ، قاضي حوطة بني تميم، ثم لازم الشيخ عبدالعزيز بن محمد الشثري (أبو حبيب) ملازمةً تامةً، فكان يقرأ عليه في الليل والنهار، ويسافر معه، وعندما انتقل الشيخ أبو حبيب قاضياً في منطقة الرين انتقل معه لملازمته والدراسة عنده، واستمر معه حتى عام 1350هـ (1930م). وأفاد الشيخ من كتب أخواله الشثور الذين تربَّى بينهم؛ حيث كانوا بيت علم، ثم انتقل إلى الرياض للدراسة لدى الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ،…
التدريس في الحرم المكي: كان من نعم الله تعالى على الشيخ عبدالله أن شرَّفه للقيام بمهمة التدريس في أشرف بقعة وأفضل مكان؛ ألا وهو بيت الله الحرام، حيث اختاره الشيخ محمد بن إبراهيم ضمن ثمانية من أبرز تلاميذه للذهاب إلى مكة للوعظ والتدريس بها. يقول الشيخ رحمه الله: "وفي عام 1359هـ صدر الأمر من الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن رحمه الله بإرسالنا إلى مكة المكرمة لنشر الوعظ والإرشاد والتعليم في الحرم وفي مساجد مكة، ولنكون وقت الطلب على أهبة الاستعداد..". فتوجه…
طريقته في القضاء:  كان فضيلته يبكر في الجلوس للقضاء قبل طلوع الشمس طوال العام، ما عدا أيام الجُمع، وكان مع هذا قليل السفر خارج البلاد، ويبدأ جلسته ببحث وكتابة القضايا المعروضة أمامه في اليوم السابق، وبعد إنجازها يستدني الخصوم الذين تعصُّ بهم قاعة المحكمة في كثير من الأحيان، فيبدأ بحل قضاياهم، ويجتهد في الإصلاح بينهم ما وجد إلى ذلك سبيلاً، ويساهم من ماله في الإصلاح إذا كان الخصم فقيراً. وقد يتطاول عليه بعض الخصوم برفع الصوت أو التجريح، فيتحمل منهم…
رسائله واجتهاداته: أصدر الشيخ ما لا يقل عن ثمانين مؤلفاً في مختلف المواضيع، ثم جمع أغلبها في كتاب: "مجموعة رسائل وخطب الشيخ عبدالله بن زيد آل محمود" الذي طُبع عدة مرات، آخرها طبعة وزارة الأوقاف القطرية في ثمانية مجلدات، وقدم لها مفتي المملكة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ، وله بعض الأعمال التي لم تصدر. وكانت أول هذه الرسائل صدوراً هي رسالة: "إدخال الإصلاح والتعديل على معاهد الدين ومدارس التعليم" ثم تلتها رسالته: "يُسر الإسلام في أحكام حج بيت الله…
علاقة الشيخ بزملائه العلماء:  كان الشيخ يحتفظ بعلاقات جيدة من كبار العلماء في المملكة العربية السعودية ودول الخليج، وكان يعتبر الخلاف العلمي يجب أن لا يكون سبباً لخلاف شخصي أو قطيعة؛ لذا فقد بقي محافظاً على علاقته بزملائه المشايخ، حتى الذين اختلفوا معه، وكان يزورهم عندما يكون في الرياض أو الطائف، ويبادلونه الزيارة، كما أن بينه وبينهم مراسلات كثيرة، خاصة كبار آل الشيخ الذين يقدرهم ويقدرونه. وعندما أصدر الشيخ محمد بن إبراهيم رسالةً ردّاً على رسالة الشيخ: "يسر الإسلام"، وأحضر…
مواقفه وجهوده الإصلاحية والخيرية: كان الشيخ من المدافعين المجاهدين في سبيل رفع راية الإسلام، ومحاربة البدع والمنكرات، وقد كان مكافحاً بلسانه وقلمه في سبيل الاحتفاظ بعقيدة الأمة طاهرة نقية عن الإنحرافات، وكان مجاهداً في سبيل ترسيخ العقيدة، ومحاربة البدع، ويرجع له الفضل في المحافظة على عقيدة أهل قطر وتنقيتها من الكثير من البدع والخرافات المخالفة للشرع، حتى أصبحت قطر من البلاد التي يمتاز أهلها بالتدين والعقيدة الصحيحة. وكان لايتردد في نصح أولياء أمور المسلمين بما يراه مخالفاً للشرع أو ضاراً…
تأسيس دائرة الأوقاف والتركات:  لقد أسس فضيلته دائرة الأوقاف والتركات عام 1380هـ (1960م) والتي كانت تُعنى بإنشاء المساجد وصيانتها، وحفظ الأوقاف، ورعاية أموال اليتامى واستثمارها.  وقد كان له الفضل في وضع نظام حفظ أموال القاصرين، وتتولى المحكمة الشرعية الإنفاق عليهم، واستثمار أموالهم لحين بلوغهم سن الرشد، وكانت أموال الأيتام قبل ذلك تضيع؛ حيث يستولي عليها كبير العائلة، ومع ذلك فقد كان حريصاً على تنميتها، حتى إن بعض التركات لأشخاص فقراء نمت حتى حصل الأيتام بعد أن كبروا على مبالغ وعقارات…
سفراته وزياراته: كان فضيلته قليل السفر، ويعتذر عن حضور المؤتمرات الخارجية أو الاجتماعات الرسمية، كما كانت له زيارة كل سنتين أو ثلاث سنوات إلى المملكة العربية السعودية، فكان يسافر إلى مسقط رأسه في حوطة بني تميم ويقيم في مزرعته المعروفة هناك، ويأتيه الكثير من الزوار والمحبين وطلبة العلم والأقارب، وكان يُكثر من الصدقات وصلة الأرحام، ويحرص على تلبية دعوة من يدعونه لوليمةٍ أو قهوةٍ مع ما في ذلك من التعب والإرهاق، فقد يصل عدد المواعيد في اليوم الواحدإلى أكثر من…
وفاته: انتقل الشيخ إلى رحمته تعالى ضحى يوم الخميس الثامن والعشرين من شهر رمضان المبارك عام 1417هـ (6/2/1997م)، بعد فترة تزيد على السنة من لزوم الفراش، وتمَّ تغسيله وتجهيزه في بيته، والصلاة عليه بعد عصر ذلك اليوم في جامع الدوحة الكبير، الذي طالما شهد صولاته وجولاته على منبره. وقد حضر الصلاة عليه جمعٌ غفيرٌ من المواطنين، على رأسهم صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير البلاد، وشيوخ آل ثاني الكرام، والوزراء، والوجهاء، وأبناء البلاد، والمقيمون والمحبون لفضيلته، ثم…
البلاغة والأدب في كتابات الشيخ إبن محمود  كانت كتابات الشيخ وأعماله العلمية تتميز ببلاغة السبك وحسن البديع ويدخل في الاستشهاد بأبيات من الشعر يحسن الشيخ بحسه الأدبي اختيارها. وكان الشيخ يهتم منذ أيام طلبه العلم بالأدب والبلاغة والشعر باعتبارها ضرورية لتقويم اللسان وتحسين مستوى الخطابة والكتابة, ونظرة إلى كتاباته ومراسلاته تعطي القارئ فكرة عن تميزه رحمه الله بقلم بليغ وحس أدبي رفيع، وأسلوبه كما قيل من السهل الممتنع. يقول رحمه الله في مقدمة كتابه (الحكم الجامعة): "وما يوجد فيه (أي…