في السياحة و الغربة للإمام الشافعي

 

مــــا في المقــــام الذي عقـــــل وذي أدب . . . مــن راحة فدع الأوطــــان واغــــــــترب

ســــافر تجد عوضـــــا عمن تصـــــــاحبه. . . وانصـــب فإن لذيذ العيـــــــش في النصب

إنـــــي رأيــــت وقوف المــــــــــاء يُفسدُهُ. . . إن ســــال طـــاب وإن لم يــــــجر لم يَطب

والأســـــد لولا فـــــراق الغــاب ما قُنصت. . . والسهــــم لولا فراق القـــــــوس لم يُصب

والشمس لـــــو وقــــــفت في الفلك دائمةً. . . لملهـــــا النــــاس من عجـــــم ومن عرب

والبدر لـــــولا أفــــــول منه مــــــا نظرت. . . إليــــــه في كل حيــــن عين مرتــــــــــقب

والتــــــبر كالتــــــرب ملقى فـــي أمــاكنه. . . والعـــــود فـــي أرضه نوع مـــــن الحطب

فــــــإن تغــــــرب هـــــذا عز مـــــطلبــــهُ. . . وإن أقـــــــام فلا يعلـــــــو علــــــــى رتبِ

 

رجوع للخلف