الأبيات الأخيرة من معلقة زهير بن أبي سلمى

 

ومــــنْ يعـــــص أطراف الزِّجـــــــاج فــــــإنه . . . يـــــــطع العـــــــوالي ركِّبــــــــــت كلّ لهذم

ومـــــــن يــــــوف لا يذمــــم ومن يفض قلبه. . . إلـــــــى مطمئـــــــن البــــــر لا يتجمـــــــجم

ومــــــن هـــــاب أسبـــــاب المنــــايا ينلنــــه. . . ولـــــو رام أسبــــــاب السمـــــــاء بسلـّـــــــم

ومـــــــن يك ذا فضــــــــل فيبخــــــــل بفضله. . . علـــــــى قومــــــه يستغــــــن عنـــــه ويذمم

ومـــــن لا يزل يستــــــرحل النـــــــاس نفسه. . . ولا يُعــــفهــــا يومـــــــا مــــــن الذل ينـــــدم

ومـــــن يغتــــــرب يحسب عــــــــدوا صديقه. . . ومــــــن لا يكــــــرم نفســـــه لا يـــــــكـــــرّم

و مــــن لا يذ ُدْ عـــــــن حــوضـــه بسلاحه. . . يـــــــهدّم ومــــــــن لا يظلـــــــــم الناس يظلم

ومـــــن لــم يصـــــانع فـــــــي أمور كثــــيرة. . . يُضَرَِس بأنــــــــــيــــــاب ويوطـــأ بمنســــــم

ومـــــن يجعـــــــل المعروف من دون عرضه. . . يـــــــفره ومــــــــن لا يــــــتــــق الشتم يشتم

ومـــــهمـــا تكـــــن عنــــــد امرى من خليقة. . . وإن خـــــالهـــــا تخفى علــــى النــــاس تُعلم

وكــــــــائن تــــــرى من صـــــامت لك معجب. . . زيـــــــــادتــــــــه أو نقـــــــصه فـــــي التكلم

لســــــــان الفتــــــى نصـــــف ونصــف فؤادُهُ. . . فلــــــــم يــــبـــق إلا صـــــورة اللحـــم والدم

وإن سفــــــــــــاه الشيـــــــــخ لا حلم بــــــعده. . . وإن الفتــــــــى بعــــــد السفــــــاهة يحلــــــم

ســـــئمــــت تكــــاليف الحيــــــــاة ومن يعش. . . ثــمـــــانـــــين حــــولا لا أبـــــا لك يســــــــأم

وأعلــــــــم ما فـــــي اليــــــــوم والأمس قبله. . . ولكـــنـــنــــي عـــــن علــــم ما فـــــي غد عم

رأيت المنــــــــايا خبط عشـــــــواء من تُصب. . . تــــــمتـــــه ومــــن تخطـــئ يعــــمّرْ فيهـــرم

ســـــــألنـــــا فـــــأعطيــــــــتم وعدنا فعدتم. . . ومــــــن يُكثــــــر التسآل يومــــًــــــا سيُحْرم

 

رجوع للخلف