منقولة من موقع الشيخ عبدالله بن زيد آل محمود, بإشراف ابنه تركي بن عبدالله بن زيد آل محمود.

أبو تمام في مدح المعتصم بالله

السيـف اصدق إنباء مـــــــن الكتب . . . فـي حــدّه الحدّ بـين الجدّ واللعبِ

بـيض الصفائح لا سود الصحائف في . . . متونهن جـلاء الشـك والريـبِ

فتح تفـتح أبـواب السماء لـه . . . وتـــبرز الأرض فــــــي أثوابها القُشُبِ

أبوذؤيب الهذلي في رثاء أولاده

أمـــــــــــــن المنون وريبها تتوجـــــــعُ. . . والدهر ليـــــــــــــس بمعتب من يجزع

قالــــت أمـــامة ما لجسمـــك شـــــاحبـا. . . منــــذ ابتذلت ومــــثل مـــــــــالك ينفعُ

ولقد حرصــــــت بـــــأن أدافع عنـــــهم. . . وإذا المنيـــــة أقبلــــــت لا تدفــــــــــع

أبو صالح بن شريف الرندي في رثاء الاندلس و مخاطبة المسلمين في ذلك

لـكل شيء إذا مـــــا تم نقصــــــــــــــان . . . فلا يغرّ بطـــيــب العـيش إنســــــــان

هي الأمور كما شاهدتــــــــــــــــها دولٌ. . . مــن سرّه زمـــــن ســـاء ته أزمان

وهذه الـــــــدار لا تبقي عــلى أحــــــــد. . . ولا يــــــــدوم علـى حال لـــها شــان

أبيات في الحكمة لصلاح الدين الصفدي المتوفى سنة 764هـ

الجــــد في الجـد الحرمان فـي الكســـل. . . فــــانصب تصب عـن قريب غـاية الأمل

واصبــــر عـــلى كل ما يأتي الزمان به. . . صـبــر الحسام بــكــفّ الـدارع البطــــل

وجــــــانب الحرص والأطماع تحظ بما. . . تــــرجو من العـــز والتأيـيــد في عجـل

أبيات في الحكمة للحريري

اســـــمع أخـــــيّ وصيـّــة من ناصح . . . مــــا شاب محض النصح منه بغشِّهِ

لا تعــــــجلـــــــنْ بقضيـّــــــة مبتوتةٍ. . . فـــــي مـــــدح من لم تبله أو خدشهِ

وقـــــف القضـــــــية فيه حتى تجتلي. . . وصفــــــيْه في حالي رضاه وبطشهِ

أمية بن أبي الصلت في معاتبة ابن له عاق

غــذوْتـــك مـولودا وعـُــــــلـــتك يـــــافعا . . تعــل بما أدْني إليك وتنهــــــــــــــــلُ

إذا ليلـــــة نـــــابتك بالشكو لـــــم أبــــــت لشــــــــواك إلا ســـــاهرا أتــــمــلمـــــل

كـــــــأني أنــــــا المـــطروق دونك بالذي. . طـرقت بـــه دوني ، وعيني تهمـــل