منقولة من موقع الشيخ عبدالله بن زيد آل محمود, بإشراف ابنه تركي بن عبدالله بن زيد آل محمود.

الأبيات الأخيرة من معلقة زهير بن أبي سلمى

ومــــنْ يعـص أطراف الزِّجـــاج فــإنه . . . يــطع العـــوالي ركِّبـــــت كلّ لهذم

ومـــــــن يـــــوف لا يذمم ومن يفض قلبه. . . إلــى مطمئـــن البر لا يتجمـــجم

ومـــن هــاب أسباب المنايا ينلنــــه. . . ولــو رام أسبـــاب السمـــاء بسلـّــــــم

ومـــن يك ذا فضــل فيبخــــــل بفضله. . . علــى قومــه يستغـــن عنــه ويذمم

الجذور العدائية

المدخل الوحيد لفهم ظاهرة هجمة وكالات التبشير و مؤسساته على العالم الإسلامي هو عداء الغرب المسيحي للإسلام و المسلمين.. و لنبحث جذور و أسباب العداء استناداً إلى كتابات باحثين غربيين، و ننقل عن أحدهم قوله إن وجود الإسلام في حد ذاته يثير ...

السموأل بن عاديا في الفخر و الحماسة

إذا الـــمرء لــم يدْنسْ مـن اللؤم عرضه . . . فــكــل رداء يـــرتــديــه جميــل

وإن هــو لم يحمل على النــفس ضيمها. . . فـــليس إلــى حسن الـــثــناء سبيل

تــعــيّــرُنا أنا قــلــيــــلٌ عــد يدنـــا. . . فــقــلت لـهـا : إن الـكــرام قـــلــيل

الفرزدق في مدح زين العابدين علي بن الحسين

هـــذا الــذي تعرفُ البطحاءُ وطــأتـــه. . . والــبــيــتُ يـعــرفهُ والـلُّ والحـرم

هـذا ابـن خـيـر عــباد الله كــلـهــم. . . هــــذا الــتــقـي النــقيّ الطـاهرُ الــعـلم

ولــيــس قـولـك: من هــذا؟ بضائره. . . العـرب تعــرف مـن أنـكرت والعجم

القصيدة الزينبية لصالح بن عبدالقدوس

صـــرمتْ حبـــالك بعد وصْــــــلك زينب . . . والـــدهر فيــــــه تصـــــرّمٌٌ وتـــقلّـــبُ

وكـــذلك وصــــــل الغانيات فـــــــــــإنه. . . آل بـــــــبلقــــــة وبــــــرقٌ خُـــــــــلّبُ

فـــــدع الصـــــِبا فلقد عــــداك زمـــانـه. . . واجـــــهد ، فعـــــمرك مر منه الأطيب

بانت سعاد في مدح الرسول- صلى الله عليه وسلم- لكعب بن زهير

بــانــت سعـاد فـقـلـبي الـيـوم مـتـبولُ . . . مــتــيــم إثــرهـا لـم يــفـد مـكــبــولُ

وما سعـادُ غـــداة الـبـيـن إذ بـرزت. . . إلا أغـــن غـضيــض الطـرف مكحـول

تــــجلـو عــــوارض ذي ظلم إذا ابتـسمت. . . كـأنــه منهـل بـالراح مـعـلـول